مؤهلات الخطيب الحسيني بين الماضي والحاضر

استضاف مركز ابن إدريس الحلي للتنمية الفقهية والثقافية وضمن برنامجه الثقافي لعام 2016، سماحة الدكتور الشيخ فيصل الكاظمي، عميد معهد الشيخ الوائلي للخطابة.

تناول الشيخ الكاظمي في محاضرته مراحل تطور المنبر الحسيني، ابتداءً بمرحلة التأسيس، وما وصل إليه من مستويات معرفية متقدمة إلى مرحلة التوسع الشعبي، ثم قارن سماحته ذلك مع المنبر المعاصر .

وشدّد الدكتور الكاظمي من خلال محاضرته على المؤهلات التي يجب أن يتمتع بها الخطيب الحسيني من ثقافة علمية، وفنية، وأخلاق، ورسالية هادفة.. ثم تطرّق إلى ظاهرة الاستغراق في العاطفة المتمثلة بالحضور الكربلائي، بما يمثله من ركيزة أساسية ينطلق منها خطيب المنبر، بالإضافة إلى ما يمتلكه من ثقافة وعلم وفقه، منتقداً في الوقت نفسه ظاهرة الاستغراق في عنصر المأساة على حساب الوعي.

أعقب ذلك جملة من المداخلات والتعقيبات والمقترحات في أجواء المحاضرة وأبعادها .

هذا وقد حضر هذه الفعالية نخبة من طلبة العلم و المثقفين والإعلاميين من النجف والأشرف، ومن لبنان السيد محمد باقر فضل الله، مدير عام جمعيّة المبرّات الخيريّة، والسيد شفيق الموسوي، مدير المركز الإسلامي الثقافي، والشيخ إسماعيل الزين، مدير مؤسسة الهادي..

RelatedPost

التعليق


*