مركز ابن إدريس الحلي يكرِّم الفائزين بمسابقة (ثلاثي الإبداع والتجديد)

بحضور عدد من رجال الدين والأكاديميين والمثقفين أقام مركز ابن إدريس الحلي للتنمية الفقهية والثقافية وبالتعاون مع  المركز الإسلامي الثقافي حفل تكريم الفائزين بالمسابقة الأولى  التي نظمها المركز  عام 2015م، مسابقة “ثلاثي الإبداع والتجديد.. محمد باقر الصدر، محمد تقي الحكيم، محمد حسين فضل الله (رضوان الله عليهم)”..

بدأ الحفل بكلمة للسيد محمد طاهر الحسيني، رئيس مركز ابن إدريس الحلي، سلط فيها الضوء على الهدف من هذه المسابقة وعدد البحوث التي تمت المشاركة بها وآلية اختيار البحوث المشاركة وصولاً إلى إعلان الفائزين من قبل اللجنة العلمية التي كُلِّفت بمهمة تقويمها.

ثم قدّم الفائز الثاني، الشيخ أسامة العتابي، ملخصاً عن بحثه الموسوم (نَحو مَنهجٍ جديد في كـتابة التـاريخ قراءة في الشروط الموضوعية والمَنهجيّة للتحليل التاريخي.. الحكيم وفضل الله أنموذجاً)، حيث بيّن في معرض حديثه “أن  لهذين العلمين وقفة نقدية رائعة تخص المجال التاريخي، وهو جانب مهم من جوانب شخصيتهما العلمية، حيث كانت دعوتهما لإعادة كتابة التاريخ بشكل موضوعي ومنهجي رصين بعيداً عن العاطفة والاتهامات والقضايا الثانوية ، فقد استندا إلى فكر موضوع نيّر في البحث التاريخي ، فكانا ذوا ميزه قيّمه في المعرفة التاريخية، حتى اتسمت كتابتهما بآليات عمل معيّنة وسياقات منهجية واحدة في تعاملهما مع المادة التاريخية ، فكانت الرؤية التاريخية واضحة جداً عند السيّدين الحكيم وفضل الله ومدى امتلاكهما آفاقاً فكرية تاريخية رحبة ، في الاستعمال الناجح والمميز في تفسير أحداث التأريخ”.

ثم قرأ بعد ذلك، السيد علي طاهر ملحم  بالنيابة عن الفائز الأول الأستاذ نبيل علي صالح  من سوريا ملخصاً عن البحث الموسوم (الحـداثة والعقـلانية والانفتاح في فكر ومنهج الشَّـهيد الصَّدر والعلّامة فضل الله.. مقاربة فكرية في إحيائيتهما الدينية المعاصرة)، سلط فيه الضوء على النتاجات الفكرية الإبداعية بمختلف ألوانها وتنوعاتها الاجتهادية العقلية لكل من الشهيد السيد محمد باقر الصدر والعلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله(رض)، سلوكاً في مثال، وفعلاً في قيمة، وحركة في واقع.. فقد بيّن أن ” .. التجديد والاجتهاد والعقلانية في الطرح والشمولية في الأداء المعرفي والعمق في التحليل الفكري، من أهم مواصفات ما أبدعاه من فكر منفتح على الحياة والعصر والإنسان في محاولتهم المستمرة الإجابة العملية على أسئلة اندراج الإسلام في العصر، والمقتضيات والإشكاليات التي أثارتها على صعيد الإسلام كدين إنساني، وكرسالة خاتمة تمتلك القدرة والرأسمال الرمزي الهائل والقابلية الذاتية المتجددة للعيش والاستمرارية ومواكبة تغيرات الزمان والمكان، والاستجابة الفاعلة على طروحات العصر..”

وفي الختام، قدمت اللجنة المشرفة التي تكونت من الأساتذة (الأستاذ الدكتور حسن عيسى الحكيم والأستاذ الدكتور زهير زاهد والأستاذ السيد حامد المؤمن)، ملاحظاتهم على البحثين الفائزين، وبينوا أهمية المشاركة بمثل هكذا مسابقات  والتشجيع عليها..

تلا ذلك تكريم الفائزين بالمركز الأول والثاني، وتكريم اللجنة العلمية المشرفة على تقويم البحوث بدرع مسابقة (ثلاثي الإبداع والتجديد) .

 

التعليق


*