قرية قمرية متاحة لجميع البشر في طريقها للإنجاز

وكالة الفضاء الأوروبية تعتزم بناء “قرية قمرية” على سطح القمر متاحة لجميع سكان الأرض وستكون أوّل قاعدة مأهولة دائمة على سطح القمر تُنشأ بشراكة بلدان مختلفة.

مشروع "القرية القمرية" في طريقه للإنجاز
قال مدير وكالة الفضاء الأوروبية يوهان ديتريش فورنر خلال مؤتمر صحفي في باريس إن “إنشاء قرية قمرية سيتطلب كمية هائلة من العمل والوقت”.

وكان قد صرح رئيس ممثلية الوكالة الفضائية الأوروبية في روسيا ريني بيشيل في وقت سابق بأن الوكالة الأوروبية تعتقد أن إنشاء “قرية قمرية” مشروع فضائي دولي عظيم سيحل محل المحطة الفضائية الدولية.

“القرية القمرية” هي بمثابة قاعدة مأهولة دائمة على سطح القمر تُنشأ بشراكة بلدان مختلفة. ولا يمكن تعريف القرية على أنها عدد من المنازل السكنية ومبنى للبلدية وآخر للمدرسة، بل إنها ستكون موقعاً يعيش فيه أشخاص ويعملون فيه مع بعضهم البعض.

وكان قد اقترح يوهان فكرة “القرية القمرية” في القمة الـ 66 للملاحة الفضائية التي عقدت الأسبوع الماضي. وأتى هذا العرض بعدما سبق وأن أثار فورنر هذا الموضوع مراراً منذ توليه مسؤولياته الجديدة.
يوهان وهو مدير عام وكالة الفضاء الأوروبية منذ عام 2015، يَتوقع أن “القرية القمرية” أمر لا مفر منه لأنّ محطة الفضاء الدولية هي فقط للوصول إلى وكالات الفضاء العامة الخمسة التي بنيت عليها (وكالة الفضاء الأوروبية، وكالة ناسا، وكالات الفضاء في كندا، وروسيا، واليابان)، أما قرية القمر ستكون متوفرة لأي شخص.
وتناصر وكالة الفضاء الأميركية فكرة إنشاء قرية دولية على سطح القمر والتي يمكن أن تبنى شيئاً فشيئاً بواسطة روبوتات، على أمل أن تشكل محطة لإقامة البشر على سطح القمر.

التعليق


*