الاستنباط

الاستنباط لغة يعني استخراج الماء من العين، واصطلاحا هو “استخراج المعاني من النصوص بفرط الذهن وقوّة القريحة” (الجرجاني، 2004، ص22)، وهو في الاصطلاح الفلسفي يتمثّل في “انتقال الذهن من قضيّة أو عدّة قضايا، هي المقدّمات، إلى قضيّة أخرى هي النتيجة وفق قواعد المنطق” (مدكور، 1983، ص 12). وليس شرطا أن يكون هذا الانتقال من العام إلى الخاص أو من الكلّيّ إلى الجزئيّ، ويمكن الاستدلال على ذلك بالبرهنة الرياضيّة، حيث يتمّ الانتقال من الشيء إلى مُساويه ومن الأخصّ إلى الأعمّ.

“والمنهج الاستنباطي ضربان: حملي إذا كانت مقدّماته مسلّما بصدقها بصفة نهائيّة، فرضي إذا سلّم بصدقها بصفة مؤقّتة” (مدكور، 1983، ص 12). ويأتي المنهج الاستنباطي في مقابل المنهج الاستقرائي الذي ينقل فيه الذهن من الظواهر إلى القوانين.

انظر:

– الجرجاني، علي بن محمّد. (2004). معجم التعريفات. (محمّد صدّيق المنشاوي، تحقيق ودراسة). القاهرة: دار الفضيلة. ص 22.

–  مدكور، إبراهيم. (1983). المعجم الفلسفي. القاهرة: الهيئة العامّة لشؤون المطابع. ص 12.

التعليق


*