بلدان فيها أطول مدَّة صوم في العالم

هناك بعض الدّول الّتي يوجد فيها أطول مدّة صوم في العالم، ويحاول المسلمون هناك التأقلم مع هذا الوضع قدر الإمكان، وإحياء الصوم الذي يشكّل لديهم مناسبة عظيمة يحتفون بها. ففي آيسلندا القريبة من المحيط المتجمّد الشمالي، تصل ساعات صيام المسلمين إلى 22 ساعة في اليوم خلال العام الحالي، وهو يعدّ أطول مدّة صوم في العالم.

حوالى 1500 مسلم، يمسكون عن الأكل والشّراب مع حلول الساعة الثانية بعد منتصف اللّيل.

مساجد العاصمة “ريكيافيك” تعمر بموائد الإفطار في شهر رمضان، تجمع المسلمين من شتّى أنحاء المدينة، وحتى الوافدين الجدد. وترى في المساجد أيضاً من يرتّل القرآن ويقرأ الأدعية الخاصّة بهذا الشّهر، ورغم قساوة الصّوم، فإنّ المسلمين يتقبلونه، وهو لا يشكل مشكلة عند كثيرين منهم.

وتعدّ آيسلندا من بين البلدان التي يقطن فيها أقلّ عدد من الجالية المسلمة، حيث لا يتجاوز عددهم 1500 شخصاً، ويشكّلون 0.5 في المئة من سكان العاصمة ريكيافيك الّتي يبلغ عدد سكانها 330 ألف نسمة.

أما في فنلندا، فهي الأطول من حيث ساعات الصّيام هذا العام، إذ تصل في بعض المدن إلى 23.5 ساعة، ففترة الإفطار لا تزيد عن ساعة واحدة. المسلمون في فنلندا ارتؤوا اتّباع الفتوى التي تتيح الصّيام وفقاً لمواقيت أقرب بلد إسلاميّ، إذا تجاوز عدد ساعات الصيام فيها 18 ساعة.

تمرّ مدينة مورمنسك الروسيّة بما يسمى النهار القطبي، وهو نهار يمتدّ نحو أربعين يوماً لا تغرب فيه الشّمس، وعندما يتصادف مع صيام مسلمي المدينة في شهر رمضان، فإن التحدي يصبح أكبر أسوة بالدول الإسكندنافية، وهو ما دفع العلماء إلى إصدار فتوى بالصّيام وفق توقيت أقرب مدينة فيها.

إضافةً إلى هذه البلدان، هناك دول أخرى فيها ساعات صيام طويلة، كالنروج والسويد والدنمارك، وبعض مناطق من ألمانيا وغيرها، ولكنّ القاسم المشترك بين المسلمين، هو تقبّل الأمر، لأنّ فرحتهم بالشّهر الكبير والتفاعل معه لا يعادلها شيء آخر، مهما كانت الظروف صعبة، فهو يمثّل لهم محطة روحيّة وعباديّة تعينهم على مواجهة الأحوال التي يعيشونها في تلك البلدان…

التعليق


*