تركيا: ترجمة القرآن الكريم إلى أربع لغات جديدة

في سياق ما كانت قد أعلنته في وقت سابق من ترجمة القرآن إلى مئة لغة، وتوزيعه إلى كل أنحاء العالم، في إطار مشروع تحت عنوان “ليكن القرآن هديتي”، وتحت شعار “لن تبقى لغة دون قرآن”، بدأت رئاسة الشؤون الدينية التركية بإصدار نسخ مترجمة من تفسير القرآن الكريم إلى أربع لغات جديدة؛ البلغارية والأوزبكية، إضافة إلى لغتي الشيشيوا والشوناجا الأفريقيتين المحليتين اللتين تستخدمان في زمبابوي ومالاوي وبعض الدول الأفريقية.

ويأتي ذلك في إطار سعي الشؤون الدينية لإيصال معاني القرآن الكريم إلى أكبر عدد من المسلمين حول العالم، ليتسنى لهم فهم دينهم بشكل أكثر عمقاً، وتخطط رئاسة الشؤون الدينية التركية خلال الفترة المقبلة، لإصدار نسخ مترجمة إلى اللغة الفارسية.

وقام وقف الديانة التركي في إطار هذه المشروع، بتوزيع أربعة آلاف نسخة من القرآن الكريم مترجمة إلى اللغة الكازاخية في عاصمة منغوليا.

يذكر أنّ أول ترجمة لمعاني القرآن ظهرت في أوروبا الغربية بمبادرة من “بيير” المتوفى في العام 1156 للميلاد.

وصدرت أول ترجمة للقرآن الكريم بالفرنسية في منتصف القرن السابع عشر، ترجمها “أندريه دوربير”، ومن ترجمته، تُرجم إلى الإنكليزية بواسطة “ألكساندر روس”، وإلى الهولندية بواسطة “جلاز ماخر” في العام 1657.

وهناك اهتمام كبير وواضح على المستوى الديني والشعبي والثقافي في تركيا، بنشر الترجمة القرآنية والدّراسات القرآنية.

التعليق


*