ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الألب يكشف عن قطع أثرية عمرها 9500 عام

يؤدي تغير المناخ إلى الكشف عن مواقع أثرية قيمة في جبال الألب بعد ذوبان الأنهار الجليدية وكشف العجائب التي كانت ستختفي لولا ذلك في الجليد.

وكشفت فرق البحث مؤخرا عن سلسلة معقودة من ألياف نباتية عمرها نحو 6000 عام، وتمثال خشبي قديم، وأحذية ذات أربطة مع بقايا رجل من عصور ما قبل التاريخ يعود تاريخها إلى 2800 قبل الميلاد، إلى جانب كنوز أخرى مفقودة في جميع أنحاء المناطق.

وقالت عالمة الآثار ريغولا غوبلر لوكالة فرانس برس: “إنها فترة زمنية قصيرة للغاية. في غضون 20 عاما، ستختفي هذه الاكتشافات وستختفي هذه البقع الجليدية. إنه عمل مرهق بعض الشيء”.

وأوضحت أن مواد مثل الجلد والخشب ولحاء البتولا والمنسوجات يمكن أن تتلف بسبب التعرية. والسبب الوحيد لبقائهم محفوظين هو الجليد.

وبينما يدرك علماء الآثار التبعات المدمرة لتغير المناخ، يقر الكثيرون أنه خلق “فرصة” لتوسيع فهم الحياة الجبلية بشكل كبير منذ آلاف السنين. ومارسيل كورنليسن هو أحد الخبراء الذين يستغلون الموقف، حيث قاد رحلة تنقيب الشهر الماضي إلى موقع بالقرب من نهر برونيفيرم الجليدي في كانتون أوري شرق سويسرا.

وقال كورنليسن: “نجري اكتشافات رائعة للغاية تفتح نافذة على جزء من علم الآثار لا نحصل عليه في العادة”.

وكان يعتقد منذ فترة طويلة أن الناس في عصور ما قبل التاريخ لم يكونوا شجعانا لتسلق الجبال الشاهقة، لكن عددا من الاكتشافات الحديثة يكشف عكس ذلك تماما.

وعثرت غوبلر وفريقها على سلسلة معقودة من ألياف اللحاء الشهر الماضي في ممر Schnidejoch في جبال الألب، والتي يُعتقد أن عمرها أكثر من 6000 عام.

وفي عام 2003 ، كشف فريق حفر في نفس المنطقة على ارتفاع 9000 قدم فوق مستوى سطح البحر عن صندوق لسهام تعود إلى 3000 قبل الميلاد.

كما وقع العثور في وقت لاحق على زوج من السراويل والأحذية الجلدية، إلى جانب مئات القطع الأثرية الأخرى التي يعود تاريخها إلى 4500 قبل الميلاد.

وقال كريستيان أوف دير مور، عالم الآثار في كانتون أوري، إن الاكتشاف هناك “استثنائي حقا. نحن نعلم الآن أن الناس كانوا يتسلقون الجبال على ارتفاع يصل إلى 3000 متر، بحثا عن البلورات والمواد الأولية الأخرى”.

المصدر: وكالات

التعليق


*